خمس حاجات عايزينها في الجزء التاني من صعيدي في الجامعة الأمريكية

احنا جيل التسعينات اللي اتربي علي افيهات الفيلم ده, اللي كان كل حلمه انه يدخل الجامعه عشان يطلع رحله مع صحابه و يغني زي خلف و يرقص زي سياده, احنا اللي ولا بنخاف من الدنيا بحالها بتخلي جسمنا يقشعر, و بنكره سراج لحد دلوقتي عشان موقفه من خلف!
عشان كده, عندنا شوية شروط عشان نوافق علي جزء تاني من الفيلم:
1-نشوف ولاد خلف و سيادة

b7xQKwuXziP9xzTLikhckL8k0Xa
المشهد الاخير من صعيدي في الجامعة الأمريكية سنة 1998 كان تلميح من خلف لأبوه انه عايز يخطب سياده, و من المنطقي اننا نشوفهم في حياة ما بعد الزواج, اللي في تخيلنا ان خلف هيبقي دكتور في الجامعة و سياده بتشتغل في الخارجية.

2-سراج و عبلة و حلم امريكا الضائع

giphy (1)

الشباب دول قرفونا بامريكا طول الفيلم, ليه ميكونوش اتجوزوا و هاجروا امريكا و رجعوا بعد قرارات ترامب ضد المسلمين في امريكا؟ و اهو نجيب حق خلف بالمره!

3-علي مطرب الجيل ده!

20707782_1695965907099657_1320534069_n
علي بقي مطرب مشهور بعد نجاح “ولا بنخاف” و لو كنت هضبه يبقي انا هرم!

4- نشوف المعلم فوزي و مراته الجديدة

20750827_1695965753766339_358155925_n
الشخصيات دول احنا حبناهم من اساميهم بس, تخيل لو ظهروا في الجزء التاني؟

5-الفيلم يبقي متكامل!

S3edyFel_10
ايا كان الشخصيات هترجع ازاي وتحولتها في ال19 سنه دول, الفيلم ده لازم يكون بنفس قوة و تكامل اول جزء شوفناه, يعني الممثلين يكونوا هما هما,الضحك يكون اكتر, سعيد حامد يكون المخرج, خالد حماد يعمل الموسيقي, و طبعا مصممة الازياء داليا محمود هي اللي تختار لبس خلف!

بإختصار, صعيدي في الجامعة الأمريكية مش مجرد فيلم, دي حاله مش هيجي زيها, حاله كلنا حاسينها, و عشان كده الفيلم ده مش بس ملك لصناعه, الفيلم ده ملك جيل كامل, جيل التسعينات.

Comments