ليه الrelationship goals هي سبب مشاكلنا؟

بعد ما عرف يقنعها بمدى حبه ليها بكام عزومة في كنتاكي، مختومة ب أيس كريم من العبد عشان تقتنع أكتر .. بدأ في إملاء شروطه عشان تستمر العلاقة بنجاح إتباعا لنصايح صديقه اللي لسه ” مفركش ” .. قال لها معنديش أي شروط غير إنك ” متكلميش ولاد غيري “

الجملة دي وجمل كتير زيها من الجمل المحفوظة المتكررة في علاقات كتير سببها إنهم حافظين مش فاهمين .. بيشوفوا غيرهم بيعملوا إيه ويعملوا زيه ..

” فلان جاب لفلانه ورد هاتلي زيها “

” فلانة بتغير على حبيبها انتي مش بتغيري ليه “

” فلان بيوصل حبيبته للبيت كل يوم اشمعنا انا “

” فلانة بتساعد حبيبها في شغله ما تساعديني انتي كمان “

مشكلتنا اننا فاكرين إن العلاقات كلها لازم تبقى شبه بعض، مش مستوعبين إن اللي بينشأ بين أي اتنين هو علاقة جديدة بكل ملامحها ومعطياتها وظروفها.. محاولاتنا الدائمة اننا نكون ناس غيرنا ونتصرف تصرفات ناس غيرنا بتخلينا معدومي الشخصية بنظهر بمظهر كويس بس قلوبنا فاضية، شكل على مفيش .. شكلنا نسينا أحمد مكي لما قال “متحاولش تبقى حد تاني غير نفسك” .. ولما ننسى كلام أحمد مكي نستاهل اللي يجرالنا بقى.

طب ايه أصلا اللي بيخلينا نبص للناس بدل ما نركز قي علاقتنا باللي معانا بس ؟

في نظرية فلسفية كدة اسمها missing square واللي بتقول إنك لو قاعد في أوضة السقف بتاعها عبارة عن squares وفي واحد منهم بس ناقص هتلاقي عينك على طول بتبص عليه.. مش فاهم صح؟ أبسطهالك

لو شريك حياتك بيعملك كل حاجة حلوة بس في حاجة معينة ناقصة، هتلاقي نفسك سايب كل حاجة حلوة وعينك شايفة النقص ده بس.. وبالتالي لما تلاقي صحبك بيحكيلك ان شريك حياته بيعمل ده هتلاقي نفسك تلقائي بتقول ” ايه ده اشمعنا انا ! “.

الموضوع ممكن يبان بسيط بس هو مشكلة حقيقية وبيكون سبب في فشل علاقات كتير جدا .. عشان كدة حاولوا متبصوش برا .. أو بصوا مش متكتروش ها! شكلكوا هتكتروا ..

Comments